الاردن الهاشمي خيمة العرب.. بلد الامان والاستثمار

كنت دائماً احدث نفسي واحبتي لماذا قدر الله لنا ان نكون في بلد امكانياته محدوده ولماذا يتحتم علينا البقاء في هذا البلد الذي اختاره لنا الله سبحانه وتعالى بعد نكبة العراق وغزوه واحتلاله من قوى الشر والغطرسة التي تأمرت على عراق الحضارات علما كانت هناك فرص عديدة في بلدان اخرى…
اليوم وبعد ان اصيب العالم بأبتلاء وباء فيروس كورونا وشاهدت كما شاهد كل الناس كيف انهارت الدول وكيف شلت دول الغطرسة العالمية الظالمة من تدعي نفسها دول عظمى وانهار اقتصادها وتوقفت الحياة والمصانع وحركة الملاحة والطيران امام فيروس لايرى بالعين المجردة..
نعم اننا لا نحسن الاختيار الله سبحانه وتعالى يختار لنا الافضل وهو ارحم الراحمين..

كورنا اثبت للعالم اجمع الذي يمتلك المال والاقتصاد والثروات ان بلد عربيا لايمتلك مايمتلكون من تطور تكنلوجي وثروات ولكن يمتلك قيادة حكيمة هاشمية سليلة الدوحة المحمدية صادقة مع شعبها وتحب الاردن والعرب جميعاً وشعب يحترم ارادة وقررات قيادته الهاشمية وجيشه العربي الاصيل واجهزته الامنية وملاكاته الطبية فكانوا جميعاً كخلية النحل للتصدي لهذا الوباء وكان الله معهم.. واعترف العالم اجمع بما فيه الدول التي تسمى عظمى بأن الاردن الهاشمي كان الاول بأجراءات الوقاية والتصدي لهذا الوباء الذي عجزت الدول الكبري ان تجابه هذا الوباء..
الاردن تعامل بكرم ال البيت الاطهار عليهم السلام اجداد سيد البلاد المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني رعاه الله وكرمهم عجزت عنه الكثير من الدول النفطية منها العراق حيث قام بحجر الداخلين للأردن ضيوفا كانوا او اردنيين لمده اسبوعين في فنادق الخمسة نجوم مع الرعاية الصحية على نفقة المملكة ولم يفرق بين من دخل الاردن ضيفا او اردني تعامل مع الجميع بمستوى واحد.. هذا اجراء لحماية الاردن من انتشار الوباء حسنا مافعلوا..
تأسيسا لما تقدم ان كورنا وحدتنا وجعلت كل انسان يعيد كل حساباته اولها مع الله سبحانه وتعالى وهذا الاهم وثانيها مع البشر واختيار المكان الانسب للعيش والاستثمار فالاردن الهاشمي يأتي بالمرتبة الاولى للعيش والاستثمار لأنك حقاً في بلد الامن والامان والاستثمار الصحيح وايضاً الاردن عليه اعادة النظر في قوانين الاستثمار والتسهيلات المطلوبه وان يكون بلد مستقبلا للأستثمار ومشجعا له…
لذلك كنت دائماً انصح اخوتي بعدم مغادرة هذا البلد انه خيمة العرب واثبت الوقائع اليوم اني كنت فعلاً صادقا وناصحا لأخوتي لأن الاردن بلد الامان الاول..

مقالات ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى