الغباء

كثيرون من حاولوا تعريف الغباء ، وكثيرون تناولوا هذا الموضوع بالدراسة والتحليل ، والجميع اتفقوا ،أن وجود الغباء وبأنواع المختلفة وبنحو كبير في اي مجتمع من المجتمعات ، سيؤثر تأثيرا كبيرا على الحياة المجتمعية .. وخصوصا إذا تخيلنا أن جماعةمن الناس قد اجتمعت بها كل أشكال هذا الغباء ، وأصبح بيدها الحل والربط ، فكيف سيكون حال مصير البلاد والعباد ..؟

وكلمة الغباء تعني الخفاء .. وتعني الجهل وقلة الفطنة .. ومن وجهة نظرنا هو ضعف في الذكاء ، والفهم ، والتعلم ، وانعدام المشاعر والأحاسيس .. والغباء
بهذه الحالة هو عكس الذكاء.
وهو إما أن يكون مكتسبا أو فطريا ، وعلى الأكثر ينتقل جينيا. .
والغباء ايضا بعدة أوصاف وألقاب ( كالأحمق ، والمعتوه ، والمغفل ، والأبله ) …
والغباء أنواع عديدة تصيب البشر ، كالغباء الخلقي ، وهو نقص في تكوين الدماغ ، وهو مايسمى بالقصور العقلي أو التخلف العقلي ، والغباء المنطقي وهو الذي لا يتمتع صاحبه من ربط الأفكار ببعضها البعض ، ويتحدث عن نتائج لا علاقة لها بالمقدمات ، فيكون لديه خللا في العقل والمنطق .. وهنالك الغباء العلمي ، والعاطفي ، والمصلحي وهذا النوع من الغباء ينطلق أصحابه من المبدأ الميكافيلي ( الغاية تبرر الواسطة )
اي كل شيء مباح من أجل مصلحتي ، والانتهازية صورة واضحة من صور هذا الغباء ، وهنالك الغباء الاخلاقي الذي يطيح بكل القيم المرتبطة باحترام حقوق الآخرين ، واحترام ارائهم وافكارهم ..
فكيف سيكون حال المجتمع ، عندما تزيد فيه نسبة الغباء ..؟
إن الغباء يعتبر من الآفات الخطيرة التي تعاني منها المجتمعات ..
والغباء موجود في كل المجتمعات دون استثناء ولكن بنِسَب متفاوتة .. وأخطر ما في الغباء عندما يتسنم الغبي المسؤولية ، أية مسؤولية ، سواء كان موظفا في وزارة الخارجية ، ام في وزارة التخطيط ام في وزارة الصناعة ام يعمل محاميا في مجال القضاء. كيف سيكون حال المجتمع ، وكيف سيتعامل الغبي والفاشل ، مع التطورات الحضارية التي حدثت في العالم ، أو كيف يفهم عندما يقرأ كتابا أو مقالا ولا يدرك معناه ، ولا يفهم مقاصده النبيلة ، فمثل هؤلاء البشر سيشكلون عائقا امام التقدم والتطور ، وهم معيقي التنمية ، وهم يكونون دون ان يعلموا ضد العقل والمنطق وضد العلم ، ومع الأسف الشديد ، هذا النوع من البشر أخطر من وباء الكورونا علينا
وعلى المجتمعات التي تسعى للنهوض والتقدم .
والغبي دائما ينتظر من يوجهه ويدفعه لقول الباطل وتزييف الحقائق وخبط الاقوال والمعاني السامية ..
الله يسامح جميع الاغبياء في العالم ..
كوّن الغباء موهبة. .!!

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى