بلاسخارت تزرع الشوك وتوهم الناس بانه ورد

خطاب صاحبة المعالي جينين بلاسخارت في مجلس الامن اشعل وسائل التواصل الاجتماعي والكلمات التي وردت فيه باتت تردد كالنار في الهشيم بالرغم من ان كلامها جاء متأخراً لانها قالت ما يجب ان يقال قبل سنين بعدما زينت افعال الطبقة السياسية بورود الديمقراطية المزيفة وعملت على ثبتت حكمهم والاعتراف بهم كونهم نخبة منتخبة من الشعب بانتخابات ادعت انها نزيهة ولم تقول الحقيقة بانها باطلة وان تقارير الدعم التي كانت ترفعها الى مجلس الامن والامم المتحدة اعطهم الشرعية الدولية واليوم جاءت لتقول بعد خراب البصرة “الطبقة السياسية غير قادرة على حسم الازمة”، والسؤال من هم اصحاب الازمة اليست هي من دلست عليهم وتعاونت معهم وثبتت حكمهم .. ام قولها “الفساد سمة اساسية في الاقتصاد السياسي العراقي وهو جزء من المعاملات اليومية” .. وهل تريد ان تقنعنا انها ليست جزء من الفساد الدولي المستشري في المنظمة الدولية التي تعمل فيها والعدوى انتقلت الى مكتبها في بغداد .. ام “قولها العراقيون خاب املهم وفقدوا الثقة بالطبقة السياسية اجمع” .. بل العراقيين فقدوا الثقة بالمجتمع الدولي المنافق قبل الطبقة السياسية الحاكمة لان الطبقة السياسية من افرازات المجتمع الدولي الذي جاء بهم الى الحكم بعدما تكالبت دول الشر على احتلال العراق وجلبت معهم هذه القاذورات .. ولكن السؤال ماهي الاجراءات التي سوف تتخذ بعد خطابها الرنان في مجلس الامن، اي ماذا سوف يثمر كلام بلاسخارت التي قدمت وصف دون مقترحات للاصلاح في العراق .. يعني هل سيتخذ مجلس الامن اجراءات تعيد العراق الى الفصل السابع او يتخذ اجراءات بحق مجاميع اللصوص الذين نهبوا البلد واغلب قادة دول مجلس الامن مشاركين في هذا النهب .. اليس امريكا العضو البارز في مجلس الامن هل بأمكان قضائها العادل ان يسأل بريمر الحاكم المطلق للاحتلال، اين الثمان مليارات التي سرقتها من العراق .. وانكلترا العضو الاخر في المجلس هل ستسأل البنوك البريطانية كيف ادخل اللصوص المليارات المسروقة في الحسابات البنكية المراقبة من قبل دوائر تمويل الارهاب ودوائر الضرائب وتبيض الاموال .. تلك البنوك التي لا يتمكن المواطن العادي من تحويل الف دولار الا بشق الانفس .. بل ليسأل مجلس الامن السيدة بلاسخارت التي القت خطابها النزيه والعادل عن الاموال التي حصلت عليها من العراق ثمن سكوتها طيلة السنين التي مضت حتى جاءت هذا اليوم لتضحك على الناس عندما باتت تتحدت عن الحق والعفة والشرف والسلوك المستقيم وهي تعلم ان مجلس الامن معطل وليس في امكانه العمل بشيئ لان القرارات بيد تجار الفيتو الذي يستحيل اصدار قرار يحاسب كبار الطبقة السياسية في العراق او اتهامهم بالفساد لانهم محميين من شركائهم بالفساد العالمي لان الفساد في العراق ليس فساد محلي وانما يمتد الى منظومة دولية مشارك فيها دول وشركات وبنوك ورجال اعمال وقادة سياسيين متنفذين عالمياً .. لهذا كلام بلاسخارت هواء في شبك ليس الا تخدير وضحك على الذقون لامتصاص نقمة الشارع العراقي خصوصاً بعدما بدت تظهر معلومات خطيرة عن مجزرة ساحة التحرير بحق ابطال تشرين .. لذلك فلتذهب بلاسخارت الى الجحيم لانها من الصنف الذي يزرع الشوك ويوهم الناس بأنه ورد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى