مرحلة ما بعد زيارة البابا فرنسيس للعراق

محطة الشبكة العربية للأخبار أي ان بي قامت يوم الخميس 12-3-2021 بلقاء مع الأستاذ بسام شكري المنسق العام للمنتدى العربي للتسامح وسيادة المطران داؤود شرف مطران السريان الأرثوذكس في كردستان وكركوك والموصل حول موضوع مرحلة ما بعد زيارة البابا فرنسيس للعراق وقد كانت محاور اللقاء هي : الظروف الصعبة التي واجهها المكون المسيحي في العراق منذ الغزو الأمريكي سنة 2003 لغاية الان وعن كيفية بلورة فكرة المنتدى العربي للتسامح وفكرة التسامح وفلسفته و كيف تحول العراق الى دولة دينية تضطهد كافة المكونات والأعراق ومرحلة ما بعد داعش والفكر الظلامي واستفزاز المشاعر وكيفية مواجهة تلك الموجه المستمر بفكر التسامح ومن سيعالج فكر التطرف وكيفية ذلك والدعوة لنشر التنوير من خلال المناهج الدراسية والجو الثقافي العام والمصالحة الوطنية والياتها وضرورة المحافظة على ما تبقى من المكون المسيحي وتقديم الدعم الازم لبقائه واستمراره باعتباره مكون أساسي من الشعب العراقي وتمت مناقشة موضوع نظام الدولة الدينية القائمة الان في العراق وضرورة عودة نظام الدولة المدنية وعدم الربط بين الحكم الإلهي والحكم المدني وفشل الأحزاب الإسلامية في إدارة الدولة والفساد الذي اصبح سمة الدولة وتم مناقشة كذلك موضوع اعمار الموصل والمدن التي دمرتها حرب داعش ومسؤولية الدول التي جاء منها الدواعش في إعادة الاعمار ودفع التعويضات لكل من قتل او تضرر خلال تلك الحرب وكذلك موضوع سرقة البترول العراقي من العراق وسوريا بواسطة الدواعش ودور تركيا في ذلك وتم التطرق كذلك الى اليات إعادة اعمار الموصل وضرورة ان تشمل إعادة الاعمار تقديم الخدمات الضرورية لكل محافظات العراق وإيقاف عجلة الفساد المستمرة في العراق , نتمنى لكم وقتا سعيدا مع المقابلة كاملة على الروابط التالية :

https://www.youtube.com/watch?v=JSg-9TwiNA0

مقالات ذات صلة

بسام شكري

باحث وكاتب عراقي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى