الذكرى 19 لقرار سفير الاحتلال (بريمر) بحل القوات المسلحة العراقية

القيادة العامة للقوات المسلحة

الجيش العراقي الوطني

مقالات ذات صلة

( نصر من الله وفتح قريب)

بيان رقم 564

                

يستذكر العراقيون الأحرار ورجال قواتنا المسلحة الباسلة، قرار سلطة الاحتلال المؤقتة رقم 2 بتاريخ 23 مايس 2003  بحل الهياكل الاساسية العسكرية والامنية والاستخبارية العراقية ، ونص قرار (بول بريمر) الحاكم المدني لسطلة الاحتلال الامريكي الغاشم بحل وزارة الدفاع وقوات الحرس الجمهوري والمحاكم العسكرية ومحاكم أمن الدول ، وتعليق عمليات التجنيد للخدمة العسكرية وتسليم جميع الممتلكات والمباني الى قوات الاحتلال. وأتخذ هذا القرار بالتشاور المشترك بين دولتي الاحتلال الولايات المتحدة وبريطانيا.

لقد أتخذ هذا القرار الخطير بحق جيش عريق بعد 83 سنة على تأسيسيه وأمتلك سفراً خالداً على المستوى الوطني والقومي وكان مؤسسةً ومدرسةً وطنية،ً وتسبب غيابه بالأنفلات الأمني وفتح الحدود وتسريح مئات الالاف من الضباط والجنود وسرقة ونهب المعسكرات والاسلحة والمعدات. وبالنتيجة، تم أخراج العراق من معادلة القوة في الشرق الاوسط لصالح ايران المجاورة و الكيان الاسرائيلي.

 وبعد ضربات المقاومة العراقية الباسلة، أضطرت قوات الاحتلال الغاشم الى تشكيل كيان جديد على أساس المحاصصة الطائفية ورشحت الاحزاب التي جاءت مع الاحتلال، عناصر منحوا الرتب العسكرية دن أية مؤهلات علمية وعسكرية ويدعون بعناصر الدمج. وكانت عملية أضعاف هذا الكيان مخططاً له مقابل تقوية نفوذ المليشيات الطائفية المسلحة حسب النموذج الايراني.

الجيش العراقي الوطني يحمل أدارة (بوش وبلير) المسؤولية الكاملة عن حل الجيش العراقي وتشكيلاته البرية والجوية والبحرية والصاروخية وتدمير أسلحته ومعداته وتجهيزاته ومعسكراته.  ويطالبها بدفع التعويضات الكاملة وإعادت بناء المؤسسة العسكرية على اساس المواطنة والكفاءة وحسب سياقات الجيوش الحديثة في العالم.

رحم الله شهداء الجيش العراقي الوطني .. والله أكــــــــــــــــبر

23 مايس 2022     

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى