بدأت الحرب الروسية الأوكروانية هل بدأ اللعب بين الكبار ؟

1•أشار بعض المحللين عندما يقترب الأنتهاء من الأتفاق بين أميركا وإيران على الملف النووي ستندلع الحرب وقد أعترف وزير الجيش الإسرائيلي ان الاتفاق النووي اصبح قريباً للغاية وقال حتى لو تم التوقيع على اتفاق نووي مع إيران فيجب إعداد قدرات هجومية وفرض عقوبات كبيرة على ايران .
2• أذن الحرب اليوم تدور رحاها بين روسيا وأوكرانيا وبوتين يطالب الجيش الأوكراني بالأستسلام وتسليم سلاحه ! وهذا يعني كما توقع المحللين حصل وهو قبل توقيع الاتفاق النووي مع ايران تندلع الحرب وامتدادا لذلك هناك تحذيرات صدرت من بعض الخبراء في مجال الطاقة والغذاء اذا حصلت الحرب بين روسيا وأوكرانيا ستحدث كارثة في تأمين مصادر الطاقة خاصة الغاز الطبيعي وحبوب القمح حيث لايزال الشتاء يسدل ستاره وسباته على اغلب الدول الغربية لذلك جاء شن هذه الحرب من قبل روسيا في هذا التوقيت والظروف المناخية والطبيعية القاسية ليس مصادفه ولكن كان محسوباً للظغط على دول اوربا خاصة من أن تتخذ اي اجراء معادي يستفز الجانب الروسي لذلك جاء توقيت بداء الحرب في هذه الايام الشديدة البرودة محسوباً بدقةً متناهية لأغراض وأهداف مقصودة .
3• وبالرغم من أكتمال الحشود العسكرية الهجومية الروسية عند الحدود الأوكرانية من أكثر من اتجاه وكانت دلائلها ومؤشراتها قد أصبحت مكتملة وناضجة الا أن هناك من يحسبها على انها مناورة ليس أكثر لذلك فالأمريكان والدول الكبرى فشلوا بسحب فتيل الحرب واليوم بداءت بريطانيا بأرسال الأسلحة الى أوكرانيا وألمانيا أعلنت دعمها الكامل لأوكرانيا وحلف الناتو يهدد أضافة الى تهديد الظروف الجوية المناخية الطبيعية وخاصةً موجة الصقيع التي تضرب اليوم اغلب الدول الغربية والتي يعتبرها الروس اليوم أحد أقوى أسلحتهم في هذه الحرب لأن في هكذا ظروف مناخية يجعل اوربا تسارع الخطى في البحث عن حلول تفادياً لأزمة الغاز المصدر من روسيا والتي حتماً سيستخدمها الروس كوسيلة ضد دول اوربا وهو وقف ضخ الغاز الطبيعي الى أوربا مما يعني بأن الأوربيين سيعانون كثيراً من البرد والصقيع والحاجة الملحة للغاز الروسي .
4• اميركا تريد لهذه الحرب أن تشتعل وتستمر كونها تزيد من ضعف واستنزاف وعزل روسيا مع الأوربيين والعالم وهناك احتمال ان هذه الحرب لن تكون حرباً قصيرة الوقت وحتى لو نجحت روسيا بأحتلال أوكرانيا فأن الشعب الأوكراني الرافض بغالبيته العوده الى الحكم الروسي سيشكل حركة اعتراضية ملحة ممايعني الذهاب الى حرب عصابات طويلة الأمد ولن يوقفها شيء قد تؤدي الى أضعاف روسيا اقتصاديا وسياسياً وحيث اليوم هناك اتجاه الى تقزيم واضعاف الدول وأهم مقومات النظام العالمي الجديد واكبر أهدافه هو تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ لذلك لا نتوقع أي دولة ان تبقى موحدة مهما كانت قوتها ومهما كان حجمها وهذه سنة الحياة حيث انهارت إمبراطوريات وحضارات ودول كان يشار لها بالبنان وحيث قال الله تعالى وتلك الأيام نداولها بين الناس وتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم ألا قليلا .ويجب على كافة الدول ان تفهم وتعرف لن تبقى دولة بحجمها الطبيعي من اميركا حتى أصغر دولة بالعالم فالتقسيم قادم في القرن الحالي كما حصل في القرن الماضي الا الكيان الإسرائيلي هو الذي يجب ان يكبر وينمو على حساب كل هذا التقسيم المحتمل وهناك تنبئات عليها تحفظ من بعض المحللين الاستراتيجيين بأنه سيكون مركز العالم الجديد مستقبلاً في مدينة (أور بالعراق) وربما يتم نقل مقر الأمم المتحدة الى هذه المكان او يتم انشاء مقراً بديلاً للأمم المتحدة ويكون مركزه أور !!! وقد يكون امتداداً لزيارة بابا الفاتيكان لمنطقة أور والديانة الأبراهيميه .
5• لذلك اليوم وقبل التوصل الى اتفاق بين اميركا وايران اندلعت الحرب بين روسيا وأوكرانيا ليتم تأجيل الاتفاق بحجة الصراع القائم اليوم في العالم وهذا سيعطي ايران فرصة جديدة لأكمال مرحلة تخصيب اليورانيوم وإنتاج القنبلة النووية والصواريخ حاملة الرؤوس النووية وهذا خلفه روسيا طبعاً .
6• اليوم في هذه المحنة ستمتنع اسرائيل بدهاء عن عجزها عن مساعدة اوربا بضخ الغاز اليها تحت ذريعة كمية الغاز الإسرائيلي لا تكفي بحجة وجود عقد اتفاقية تزويد الغاز السائل المصفى الإسرائيلي الى دولة مصر .
وهنا تحت هكذا ظروف ستضغط اميركا بقوه على دولة قطر لمد أوربا بالغاز وهنا ستدخل تركيا لحماية قطر وأحتمال سترسل تركيا جيشاً كاملاً لحماية قطر وما بين السطور يمكن لأي شخص متابع ان يتوقع ماذا سيحصل بدول مجلس التعاون الخليجي والذي ستكون طرفاً بالحرب على روسيا .
وأمام هذا الواقع الجديد سينشط الفرنسيين نحو لبنان ويبدأ البازار السياسي على لبنان والغاية الرئيسية هو الحصول على الغاز اللبناني وكي يضمن الأوربيين الغاز اللبناني حتماً سيدخل لبنان أزمة حادة واحد مقدمات هذه الازمة الحادة هي الشروط التي سبق وحملها وزير الخارجية الكويتي في زيارتة الأخيرة الى لبنان واحتمال تتطور المعركة السياسية بين بعض دول مجلس التعاون الخليجي وبين حزب الله اللبناني اعتقد كل شيء وارد خلف الكواليس فالعالم يتغير مع العرض قبرص اليونانية حينها ستقبل باستخدام مطاراتها لقصف بعض المناطق لحزب الله جنوب لبنان لان هذا يصب في مصلحة اوربا والحاجة الماسة للغاز اللبناني بديلاً للغاز الروسي مع العرض كذلك الصواريخ البالستية متوفرة لدى بعض الدول العربية التي هي على عداء مع حزب الله وامام ما يحصل في اليمن فأن المعارك ستشتد بقوة وبشكل واسع .
6• وعليه الحرب الروسية الأوكرانيةاحتمال حرب ستغير وجه المنطقة والعالم خاصة اوربا وامتداداً الى دول اسيا الوسطى وصولاً الى دول الشرق الأوسط والمياه الدافئة وكل الأحتمالات واردة وكل الأمور وكل شيء سيتحرك ولن يكون احد قادر على إيجاد الحلول بالمدى المنظور حتى اميركا التي ستكون منشغلة بالرئيس (بايدن)ومرض الزهايمر !؟
وهكذا الأيام دول يوم لك ويوم عليك وعلى الباغي تدور الدوائر وما ظلمناهم ولكن أنفسهم كانوا يظلمون ولولا دفع الناس بعظهم ببعض لفسدت الأرض .
وإلى الله ترجع الأمور

مقالات ذات صلة

اللواء الركن فيصل الدليمي

رئيس منظمة عين للتوثيق والعدالة

تعليق واحد

  1. لما لا يكون هناك اتفاق أمريكي روسي لاشعال الحرب
    لغرض تمرير اتفاق ايران النووي
    أو احتمال روسيا تتجه لإيران
    لغرض زعزعة المنطقة واستزاف دول الخليج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى