برهم صالح: الموافقة تحتاج لثلاثة شروط !

قبل أن أتطرق لخطابك أسألك وأسأل كل من هو داخل العملية السياسية التي أوجدها المحتلين الإيراني والأمريكي ,لماذا لا تفهمون معنى كلمتا ( شلع قلع )؟؟ ! أفهم يا برهم ان معناها انك أنت أيضا مع كل برلمانكم الهزلي ورؤساء أحزاب ايران ووزرائكم وميليشياتكم الكردية والعربية ومن ورائهم معمميكم على أعلى مستوياتهم مرفوضين .. الشعب قال كلمته المدوية التي لا رجعة فيها :هذا بلدنا ولن نخرج منه وعليكم أنتم ومن جئتم بهم أن ترحلوا وتعيدوا كل سرقاتكم لخزينة الدولة العراقية . نريد حقنا ووجودكم يعيق ذلك. فارحلوا اسلم لأرواحكم قبل ان يسحلكم الشعب . أما مسألة تعديل الدستور وتكوين تعديل وزاري انتم توافقون عليه فهذا هراء مرفوض لأنكم جميعا قد أخذتم فرص عديدة لكي تصلحوا من أنفسكم وتصلحوا البلد فأفشلتكم أنانيتكم الضيقة وعمالتكم وأصبحتم تنهبون أقوات الشعب وتعيدون البلد الى الوراء  .
         وقبل أن أتطرق للشروط أقول لخامنئي :اذا كنت أنت مسلم فأقرأ الحديث النبوي الشريف الذي يقول (  اذا هلك كسرى فلا كسرى بعده ) فاتركوا أحلامكم المريضة بإعادة هيبة كسرى فتأكد إنكم لن تعيدوا كسرى ولن تنجحوا في استعباد العرب المسلمين بعد اليوم.. توجهوا لبناء بلادكم وإسعاد شعبكم وكونوا جار خير لا جار سوء فمنذ ان جاءت فرنسا بخمينيكم والقتل والدمار وإضاعة الأموال هو ديدنكم . واللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد , فلقد حدد مصيركم منذ أكثر من 1400 سنة فبمجرد قراءة هذا الحديث يطمئن القلب وتهدأ النفوس ونتيقن من أنكم زائلون وستثور عليكم شعوبكم قريبا وتفعل مثلما فعلنا ,فلا تركب رأسك وأرحل ثم أطمر أحلامكم الصفراء . وتيقنوا أيها المنتفضون من أن العنجهية الإيرانية المتمثلة بغرور النفس  والديانة المجوسية التي يعتنقها الفرس ممن يحكمون القوميات الإيرانية سوف تنتهي ويفشلها الله  والبركة بكم .
أما الشروط الثلاث التي ربما تعطي ضمان للحراك الشعبي لتطبيق بقية الإصلاحات التي طرحتها كخطوات تقومون بها فهي : 
أولا : إصدار قانون حل الميليشيات جميعها المرخصة وغير المرخصة  خلال ثلاثة أيام وسحب أسلحتها    
بدون استثناء خلال شهر ينتهي تاريخه في 1/كانون الأول – ديسمبر 2019
 ووضع الإقامة الجبرية على رؤسائهم ومساعديهم .
ثانيا :إصدار قانون بمنع أي سياسي الاشتراك بأكثر من دورة واحدة والتعهد بعدم مشاركة أي عضو حالي وسابق في البرلمان أو بالوزارات أو بمجالس المحافظات والقيام بتسليم الحكومة لحكومة تكنوقراط ستؤلفها تنسيقيات التظاهرات بالاشتراك مع الأحزاب والفعاليات التي لم تشترك بحكوماتكم .
الشرط الثالث منع الإرهابي قاسم سليماني ومن ينيبه من دخول العراق وطردهم فورا . وإعلان العراق دولة وطنية مستقلة ذات سيادة كاملة ومتكافئة مع كل دول العالم ترفض التدخل بشؤونها الداخلية . الانتفاضة مستمرة وستجد الطريقة الصحيحة لسحب البساط من تحت أرجلكم فاستغلوا هذه الفرصة.
وانتم أيها المنتفضون الاعزاء : أدعوا معنا من ان يكون عام 2019 عام  نهاية الهيمنة الصفوية!على الأمة العربية فابقوا على عزيمتكم وان الله ناصركم ما دمتم صابرين وادعوا الله وحده لا شريك له فهو خالقنا وبيده كل شيء . و لا تنسوا استمراركم بسلمية التظاهرات والله خير حافظا .

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى