بيان الجيش العراقي الوطني لذكرى ٣٤ لمعركة تحرير الفاو الخالدة

بسم الله الرحمن الرحيم
قيادة الجيش العراقي الوطني
بيان رقم 563

الذكرى ٣٤ لمعركة تحرير الفاو الخالدة:

مقالات ذات صلة

يستذكر العراقيون الاحرار الذكرى الرابعة والثلاثون لمعركة تحرير شبه جزيرة الفاو في ١٧ نيسان ١٩٨٨ ،
والتي تعد بوابة النصر العظيم الذي تحقق ومن اهم معارك القادسية المجيدة لوقف الزحف الصفوي نحو بغداد
سميت المعركة ب (رمضان مبارك) تيمنا باليوم الاول للشهر الكريم شهر الجهاد والفتوحات واستمرت المعركة ست وثلاثين ساعة نفذتها فرق الفيلق السابع وقوات الحرس الجمهوري الاحتياط العام وفي مسرح عمليات بالغ التعقيد .

أحتل العدو شبه جزيرة الفاو على الضفة الغربية من شط العرب عام ١٩٨٦ واسماها ( الفاطمية) وأدعى انه أصبح جار لدول الخليج العربي من الشمال ، وتعد الفاو أهم منجز حققه العدو في سفر الحرب العراقية – الايرانية .
لقد كانت الفاو بوابة لتحرير الاراضي الوطنية في القواطع كافة ومعركة كبرى غيرت مجرى الحرب حيث استعادت قواتنا المسلحة المبادأة السوقية وتحولت من الدفاع الى الهجوم لأستكمال تحرير الاراضي الوطنية وتدمير قوات العدو ماديا ومعنويا وعجلت في سرعة أنهياره وأجباره على قبول وقف اطلاق النار بعد تجرع السم الزعاف .
شاركت في معركة الفاو كافة أفرع القوات المسلحة البرية والجوية والبحرية وطيران الجيش وسلاح الصواريخ وحشدت للعملية قوة نارية كبيرة بلغت ١٠٠٠ فوهة مدفع وهاون .

لقد أطلق الاحتلال الامريكي الغاشم وحل الجيش العراقي الوطني ، يد نظام الملالي في ايران للأنتقام من العراق وشعبه وجيشه الباسل ووضعه تحت الوصاية والعبث في أمنه واستقراره وزرع وكلائه من المليشيات والجماعات المسلحة لتقاتل نيابة عن مشروعه التوسعي ذو النزعة الطائفية .
يحي الجيش العراق الوطني رجال معركة تحرير الفاو ويترحم على الشهداء والأموات منهم والأمل معقود بالرجال الأشاوس لتحرير البلاد من أذناب واعوان ايران وامريكا ليستعيد الوطن حريته واستقلاله ويبني قوات مسلحة نوعية مقتدرة ذات طابع وطني درع للعراق والأمة.

الرحمة لشهداء قواتنا المسلحة وشهداء الفاو الخالدة .. والله اكبر

الجيش العراقي الوطني
17 نيسان 2022

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى