ثورة ( الورود، الزهور المخملية) في جورجيا عام 2003م ، ضد الرئيس أدورد شيفردنادزه

كانت جمهورية جورجيا ضمن المعسكر الاشتراكي /الكتلة الشرقية و مدعومة من الإتحاد السوفيتي سابقا، وعند سقوط الإتحاد عام 1990م، تفشت الجريمة والفساد في جميع أنحاء جورجيا ، وزاد ثراء عائلة( أدورد) والمحيطين بها من الموظفين وإتباعها من خلال عمليات الخصخصة والتلاعب بالمال العام، وتقاضي الرشا مقابل التعين في الوظائف المهمة ومراكز الدولة التي تجلب لهم مردودات مالية غير قانونية، هذا الوضع أدى إلى زيادة واستشراءالفساد في كافة مظاهر الحياة ومفاصل الدولة ، مع إشاعة الجريمة وعمليات غسيل الأموال، وفوضى في النظام العام والقانون، حتى صنفت الدولة الجورجيةفي المركز(130) من بين (140) دولة اتهمت بالفسادفي العالم، إضافة إلى إرهاق الشعب بالفقر والفاقة والتذمر من الأوضاع الاقتصادية والسياسة، وعندما جرت إنتخابات في البرلمان الجورجي كانت تحت إشراف الأمم المتحدة ومراقبين دولين للخلاص من الوضع المضطرب والفوضى السائدة في البلاد إذ حاول المسؤلون تزوير الانتخابات لصالحهم مما جعل الشعب ينتفض بحالة من الغضب الشديد ضد نتائج الانتخابات وخروج مظاهرات واحتجاجات في العاصمة وغيرها من المدن ضد النظام و عدم نزاهة الانتخابات، وكان ميدان الحرية في العاصمة مكان اعتصام الشعب و المعارضة مع حضور زعيمها ( ساكاشفيلي)فيه وآلاف من انصاره ومؤيديه، وكذلك تظاهرات في الساحات العامة، و امام البرلمان أيضا وعند إنعقاد إجتماع للبرلمان بتاريخ 21/نوفمبر /2003م أقتحمته الجماهير الثائرة واجبرت (أدور شيفردنادزه) على الهروب مع حراسه وأعضاء البرلمان، و طالبته بالأستقالة، إلا أنه رفض وأعلن حالة الطوارئ، وبعدها بأيام طلب عقد لقاء مع زعماء المعارضة السياسية بترتيب من وزير خارجية روسيا ( إيغور إيفانوف) لإيجاد حل للاوضاع غير المستقرة في البلادبعدها قرر (أدورد شيفردنادزه) التخلي عن رئاسة البلاد تفاديآ لأي صراع دامي محتمل نشوبه بين السلطة والجماهير الثائرة، وعند إجراءإنتخابات حرة نزيهه فاز فيها زعيم المعارضة الجورجية (ساكاشفيلي) وتولى رئاسة البلاد ، إذ إحتفلت المعارضة والجماهير الثائرة بوصول نخبة من السياسين التي جسدت حركتهم جماهير واسعة لإدارة البلاد، والخلاص من سياسة دكتاتورية من الفاسدين، كما احتفلت الجماهير والشعب بهذا الإنجاز الكبير الذي أطلق عليه بالثورة البيضاء ، ثم قرر البرلمان الجديد انسحاب جورجيا من الإتحاد السوفيتي، وإنهاء الارتباط معه والخروج من الكتلة الشرقية.

أسباب اندلاع الاحتجاجات والثورة الجورجية ونجاحها

مقالات ذات صلة

1__ وعي الشعب الجورجي ثقافيآ وشعوره العالي بمصلحة الوطن العليا.
2__ كشفه للفساد المالي والسياسي في البلاد، و تفشي السرقات من قبل المسؤلين، واستغلالهم للمال العام.
3__ دور المعارضة السياسيّة في قيادة الجماهير المنتفضه ضد النظام، قيادة ناجحة.
4__ عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات التي زورت في البرلمان و أثارت معارضة شديدة لدى الشعب ورفضها.
5__ إقتحام البرلمان الجورجي بفعل ثوري من قبل الشعب والقوى المنتفضة الثائرة.
6__ دور روسيا بإقناع (ادوردشيفردنادزه) بالتخلي عن الحكم و تجنب البلاد من إراقة الدماء في حالة الاصطدام بين الشعب
والسلطة.
7__ صعود المعارضة السياسية واستلام الحكم بعد أنتخابات حرة نزيهه وخلاص البلاد من حكم فاسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى