رسالة مفتوحة الى الاخ منتظر الزيدي

اخي العزيز منتظر تحياتي واحتراماتي ، وبعد ؛
في اللحظات التي تسمرت بها اعين الناس على شاشات التلفزيون بعد ان رميت فيه بفردتي حذاءك على مجرم الحرب جورج بوش ومضيفه نوري المالكي ، كان لي شرف السبق ان اكون اول تلفزيوني يبدأ تغطية للحدث مباشرة ومستمرة وعلى الهواء استغرقت حوالي 7 ساعات بدأت قبيل الساعة العاشرة مساء وانتهت مع خيوط الفجر فتحت فيها ابواب الاستوديو لكل من يرغب بالمشاركة والتعبير عن رأيه وموقفه ، واظن جنابك الكريم تعرف حجم المشهد العراقي في الاردن ووطنيته العالية التي جعلت من تسارع الناس للحضور والمشاركة في تلك التغطية المفتوحة، حتى كانوا يأتون افواجا تدخل مبنى القناة .. وللامانة والانصاف لابد من القول ان كل ذلك حصل بدعم واسناد من مالك القناة حينها الاخ طيب الذكر صادق محمد مطلك .
عزيزي منتظر اليوم وبعد مرور هذه السنوات يلفني حزن كبير وعميق وانا اراك تأخذ منحى اخر بدأ مع رغبتك في الانخراط بالعملية السياسية الخائبة السقيمة مبتعدا عن الجرف الوطني الشعبي بعد ان رشحت نفسك مع واحدة من قوائمها والتي لم تفز فيها ، بل ان حزني اليوم اكبر وقد زاد عمقا وانا اراك تريد ان تسعف هذه العملية السياسية التي تهرأت ورفضها الشعب العراقي جملة وتفصيلا ..
سيدي العزيز انا لا اريد الخوض في ماامتلكه من معلومات موثقة عن ارتباطك بحزب الله اللبناني المجند لايران وعن علاقتك مع اطراف اخرى مدعومة من ايران وسأدع ذلك جانبا لاقنع نفسي بان ذلك غير صحيح واعتبره محض هراء ،، لكني مازلت اظن انك رجل عراقي وطني حتى وان افقدتك البوصلة المسار الصحيح ..
واظن أيضا وانا متأكد من ذلك أن ملحمة العراقيين اليوم تستدعي منك ان تستعيد حساباتك وان تراجع موقفك ليكون حقيقيا مع المنتفضين وليس مع اهل السياسة اللعوبين الفاسدين ..
واخيرا يحدوني امل كبير ان يسمع منك كل اهل العراق براءة اوتبرأ مما قد يكون الصق بك وانت غافل عنه وانت اهل لذلك ..
جلال النداوي

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى