واختفى سليماني ..!

منذ ان اعلنت واشنطن عن نواياها بمحاصرة الحرس الثوري الايراني قبل اكثر من شهرين خفت حركة قائد فيلق القدس قاسم سليماني حتى يكاد لايذكر له اي نشاط معلن مثلما كان قبل هذا الوقت يصول ويجول في العراق ويحتل حيزا من الاخبار في ذهابه وايابه ..

وبعد ان اصدرت واشنطن قراراتها فعليا بمعاقبة الحرس الايراني واعتباره تنظيما ارهابيا ومايترتب على ذلك من تبعات تؤدي الى ملاحقة قادته ورموزه لم يظهر سليماني على وسائل الاعلام مثلما كان يهدد ويتوعد الامريكان وغيرهم ..

مقالات ذات صلة

قبل عدة اشهر خاطب سليماني مهددا الرئيس الامريكي في كلمة له بمناسبة عسكرية بمدينة همدان ( انا ندكم وقوات قدسي هي انداد لكم ، أنا اقول لكم  ياسيد ترامب تعال نحن بانتظارك ..!! ) كما وجه تهديداته للمملكة العربية السعودية بقوله .. ( السعودية تبني نفوذها في المنطقة بالمال ، سوف ننتقم لشهدائنا وسيكون ذلك في أي مكان في العالم .) ، وبطبيعة الحال فان سليماني الجنرال إلايراني وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني هو المسؤول عن العمليات العسكرية والعمليات السرية خارج الحدود الإقليمية .

قد يظهر سليماني مرة اخرى او عدة مرات من خلال وسائل الاعلام وقد يستمر اختفاءه الى اجل غير مسمى ، ولكن المهم في ذلك ان طهران ادركت ان البغل الامريكي العنيد جاد هذه المرة في رفس الافعى الايرانية وتقطيع اوصالها ليس بمنازلة عسكرية كما يهلوس سليماني او كما يتصور البعض ، وانما باجراءات امريكية قد تتحول الى قرارات دولية  بامكانها ان تقض مضجعهم او لربما تؤدي الى تغيير نظام خامنئي ومن معه .

لابد ان نتذكر ان من بين مفردات العقوبات الامريكية التي تم تطبيقها هي تجميد اصول الاموال لعدد كبير من المسؤولين الايرانيين ومحاصرة تحركاتهم وفرض قيود على سفرهم .. اي ان هؤلاء اصبحوا من المطلوبين امريكيا ، ولربما سينعكس الامر نفسه على اتباع ايران في المنطقة من الميليشيات المسلحة في العراق وغيره وهذا هو الجزء المهم في حديثنا ..

فاذا كان ولي الامر لتلك الميليشيات قد اخفى راسه وحدد حركته تحسبا من اي اجراء بالقبض عليه في العراق او سوريا ، فكيف حال رؤساء الميليشيات التي انشأها والذين قد نشهد اختفاءهم او ذوبانهم بعد ان تصل اليهم حرارة الصهر الامريكية !

ثمة اخبار يتم تداولها بان واشنطن تعد العدة لاجراءات ضد مسؤولين عراقيين مشابهة لتلك التي اتخذتها ضد الايرانيين ، وهذا ان حصل فعلا ستكون له انعكاسات كبيرة على طبيعة النظام السياسي القائم في العراق ، وان كنا لانريد اغراق العراقيين بالامال لعدم ثقتنا بالتسريبات الامريكية ، ولكن ذلك مايتحدث به بعض المحللين المهتمين بالشان العراقي والعهدة على ذمتهم ..

اختفى قاسم سليماني حتى الان فهل سيختفي بعده المهندس وابو حسن والخزعلي وغيرهم من لف لفهم ؟؟

لننتظر ونرى المشهد القادم ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى