يوم الطفل العراقي وبرامج رعاية الأطفال

جاسم الشمري – كاتب عراقي

براءة الأطفال تشبه نسمات الصباح المُعَطَّرَة، وتَفتّح الورود في الربيع، وتدلّي الثمار الزاهية على أغصان الأشجار، وهطول الأمطار في الخريف، وبداية الحياة بشروق الشمس.

والأطفال هم ضياء الحياة وسعادتها، وهم أمل الأوطان ولبنة الغد المشرق، وبهم تنهض الدول والأمم، وبسحقهم تموت الدول والأمم!

مقالات ذات صلة

وسبق لحكومة بغداد أن قرّرت في العام 2007 الاحتفال في الثالث عشر من تمّوز/ يوليو من كلّ عام بيوم الطفل العراقيّ!

ويحزنني هنا أن أتكلّم عن بعض الجوانب المظلمة في حياة أطفال العراق الذين عاشوا طفولتهم منذ العام 2003 وحتّى اليوم في مراحل قاسية وقاتمة!

ومَنْ وُلد منهم في العام 2003 هو اليوم في العشرينيّات من العمر، فما الذي فهمه هؤلاء من طفولتهم، وغالبيّتهم، تائهون وحائرون ما بين الخوف والتهجير والغربة والضياع؟

وتأكيدا للوحشيّة الأمريكية المستمرّة في العراق، قالت المرشّحة السابقة للرئاسة الأمريكية “تولسي غابارد” الثلاثاء الماضي: إنّ اللامبالاة في قرارات إدارة جو بايدن ذكرتني بكلمات وزيرة الخارجيّة السابقة “مادلين أولبرايت” عندما سُئلت عن نصف مليون طفل عراقي قتلوا بسبب العقوبات الأمريكية، فقالت: “أعتقد أنّ الأمر يستحقّ ذلك”!

وسجّل تقرير الأمم المتّحدة السنوي بشأن الأطفال والنزاعات المسلّحة للعام 2022، وصدر نهاية حزيران/ يونيو الماضي بأنّهم تحقّقوا، في العراق، من وقوع (202) انتهاكا جسيما على (173) طفلا، وتحقّقوا من وقوع (17) انتهاكا جسيما في سنوات سابقة ضدّ (15) طفلا، منهم تسع فتيات!

وهذا التقرير، وغيره من التقارير، ربّما، لم يتناول بدقّة الجانب المظلم المحيط بواقع الطفولة العراقية، والذي يحتّم على الجميع ضرورة دقّ ناقوس الخطر المتعلّق بمستقبلهم، ووجوب الاهتمام بهذه الفئة الضعيفة!

وسبق لوزارة التخطيط العراقية أن كشفت عبر موقعها الرسمي حالة سكّان العراق لسنة ٢٠٢٢، وبيّنت بأنّ ” تقديرات عدد سكّان العراق لسنة ٢٠٢٢ بلغ (٤٢) مليون و(٢٤٨) ألفا و(٨٨٣) نسمة، وأنّ نسبة السكّان الذين تقلّ أعمارهم عن (١٥ سنة) بلغت (٤٠.٥٪؜) من مجموع السكّان!

وهذا يعني أنّ حديثنا اليوم عن قرابة عشرة ملايين شخص في مرحلة الطفولةولغاية (14) عاما!

وخلال العقدين المنصرمين عانت العائلة العراقية عموما، والنساء والأطفال خصوصا، من تحدّيات مركّبة بدأت بالاحتلال، ثمّ الفوضى، والتهجير الداخليّ والخارجيّ، والقتل على الهويّة، والاعتقالات العشوائيّة وبالذات بوشاية المُخْبِر السرّيّ، والمادّة (أربعة إرهاب) وتداعياتها (السوداء) وغير ذلك من الآفات السياسيّة والاقتصاديّة والمجتمعيّة والإنسانيّة.

ومع ذلك صمدت الأسرة العراقية في مواجهة غالبيّة تلك التحدّيات وكأنّ قدرها التحمّل والصبر رغم أنّ ما وقع على العراقيين يَهدّ الجبال وليس الإنسان، ذلك الكائن الضعيف.

وحاولت بعض القوى السياسيّة (زرع الأمل الدستوريّ) بين الناس للتغطية على الشقاء ودوام سيطرتها!

ولهذا تكفلت الدولة العراقيّة للطفل والأسرة، وفقا للمادّة (30) من الدستور، الضمان الاجتماعيّ والصحّيّ، والمقوّمات الأساسيّة لحياة حرّة كريمة!

ولكنّ الواقع مختلف تماما عن هذا الكلام المنمّق، ولن نقترب هنا من الإحصائيات التي تُشير لعشرات آلاف الأطفال المقتولين والمعوّقين والمرضى جسديّا ونفسيّا بعد العام 2003، وسنكتفي بذكر آخر إحصائية ذكرتها بعثة الأمم المتّحدة في العراق (اليونامي) في 7 حزيران/ يونيو 2023 والتي أكّدت بأنّ أكثر من تسعة آلاف طفل عراقي قتلوا أو شوّهوا، حيث هناك (3119) قتيلًا و(5938) مصابًا من بين الأطفال منذ العام 2008، بمعدّل تشويه أو إصابة واحدة أو أكثر يوميّا!

وهذه الإحصائيّة لا تتحدّث عن أيّ مشاريع لتنمية الطفولة المُبكّرة، ولا عن رعايتها الصحّيّة والغذائيّة، ولا عن التعليم المبكّر في مراحل ما قبل المرحلة الابتدائيّة والدراسة الابتدائيّة وحتّى المتوسطة، ولكنّها، مع الأسف، تكشف بعض إحصائيّات القتل والتشويه لأطفال العراق!

وسبق لمنظمة اليونيسيف أن كشفت منتصف كانون الثاني/ يناير 2023 عن وجود ما يقارب من (2.5) مليون شخص في العراق بضمنهم (1.1) مليون طفل، يشكل المعاقون منهم نسبة 5.6%، ما يزالون بحاجة لمساعدات إنسانية.

وبيّنت اليونيسيف بأنّ هذه الأعداد تشمل (960) ألف شخص منهم (422) ألف و(400) طفل مُصَنْفون على أنّهم بحاجة لمساعدة إنسانيّة مُلحة.

إنّ توفير بيئة آمنة وصحّيّة ومحفّزة جزء من سياسات الدول العلميّة الهادفة لبناء الوطن والإنسان، أما السياسات العبثيّة والفوضى فلا يمكنها أن تقود لتنشئة صالحة وحياة مليئة بالعطاء والعلم!

وتحقيق هذه البيئة يتطلّب توفير رعاية سكنيّة لأسرة مُستقرّة، وغير مُهجّرة، وتأمين مستشفيات رعاية الأمومة والطفولة، ومدارس متطوّرة ورصينة لزراعة العلم والأمل معا!

وحاليّا هنالك حاجة مُلِحّة لبرامج حكوميّة مدعومة من منظّمة الطفولة العالميّة (اليونيسيف) لترميم الحالة النفسيّة للأطفال الذين أجبرتهم ظروف الحرب والخراب على العيش بلا معيل بسبب القتل أو الاعتقال، أو الهروب بعيدا نتيجة التهجير داخل العراق وخارجه، وهذه الخطوة ضروريّة جدّا لتلافي أيّ تداعيات متوقّعة لما عانوا منه بحسب نصائح منظّمة الصحّة العالميّة وإرشادات العلوم الإنسانيّة المتعلّقة بالإنسان وصحّته النفسيّة والفكريّة!

ساندوا أطفال العراق لتلافي الضياع الفكريّ والصحّيّ والنفسيّ لأنّ ضياعهم زوال للحاضر والمستقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى